http://www.alkersh.com/vb/showthread.php?t=97 جوال نفائس القرآن الكريم

تعريف الحوار ، والجدل والمناظرة

عرض المقال
تعريف الحوار ، والجدل والمناظرة
3330 زائر
06-12-2013
أبو عبد الله

nالحوار:
n لغة: يقال: حاوره محاورة وحواراً: جادله
nوالمحاورة المجاوبة أو مراجعة النطق والكلام المخاطب والتحاور التجاوب، لذلك كان لابد في الحوار من وجود متكلم ومخاطب لما فيه من تبادل الكلام ومراجعته.
nاصطلاحا : الجملة المجاب بها في حوار قصصي أو المردود بها على استفهام في كلام مفصل
nوهو تعاون بين المتحاورين على معرفة الحقيقة والتوصل إليها؛ ليكشف كلُّ طرفٍ ما خفي على صاحبه منها، والسير بطرق الاستدلال الصحيح للوصول إلى الحق
n المادة العلمية
n والجدل
n لغة : من الجَدْل وهو شِدَّة الفَتْل
nاصطلاحا : مقابلة الحجة بالحجة،
n والمجادلة: المناظرة والمخاصمة.
nالمناظرة :
nلغة : النظر والتأمل والنظير الشبيه والمثيل، والمقابلة بين اثنين كل منهما ينظر إلى الآخر
nاصطلاحا: دفع المرء خصمه عن إفساد قوله بحجة أو شبهة أو تصحيح كلامه.
n المادة العلمية
nالفرق بين الحوار والحوار والجدال
nوقوعه
nالحوار : يقع بين متوافقين كالحوار بين الزوج وزوجته والصديق وصديقه وقد يقع بين مختلفين في الرأي أو الاعتقاد
nالجدل والمناظرة يقع بين مختلفين في الرأي أو المذهب كلُّ واحد يريد أن يثبت صحةَ ما يعتقده ويبطل حجة خصمه، والمناظرة تكون وفق أسس وضوابط محددة
nطريقته
nالحوار والمناظرة : يتَّسمان بطريقته الهادئة .
الجدل : منه المحمود ومنه المذموم وأكثر وروده في القرآن في سياق ذم
nالغرض منه
nالحوار: في التعليم أو التربية والإصلاح والجدل والمناظرة: فنقض الشُّبه وإقامة الحجج
nوجوده: الحوار أعم من الجدل ومن المناظرة؛ باعتبارهما طريقةً من طرقه .
nاجتماع الحوار والجدال في آية واحدة
n قال تعالى : {قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ }المجادلة1
nقد سمع الله قول خولة بنت ثعلبة التي تراجعك في شأن زوجها أوس بن الصامت, وفيما صدر عنه في حقها من الظِّهار، وهو قوله لها: "أنت عليَّ كظهر أمي"،
nوالله يسمع تخاطبكما وحديثكما
nكلاهما نقاش ومراجعه، إلا أن الجدل أكثر ما يكون في خصومة
من كتاب الحوار الفعال من القرآن والسنة لـ جمال القرش
   طباعة