http://www.alkersh.com/vb/showthread.php?t=97 جوال نفائس القرآن الكريم

علم التجويد للمتقدمين المستوى الأول

عرض المقال
علم التجويد للمتقدمين المستوى الأول
16828 زائر
30-12-2009
أبو عبد الله

دِرَاسَةُ

عِلْمِ التَّجْوِيدِ

للمتقدمين

تأليف
جمال بن إبراهيم القرش
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد الله الذي أنزل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيرًا، والصلاة والسلام على رسولنا الكريم .

وبعد :

فهذه هي المرحلة الثانية من كتاب علم التجويد، وسوف نتعرض بإذن الله في هذا الكتاب إلى جميع أحكام التجويد، بالإضافة إلي أنشطة أخرى وتدريبات شاملة على المنهج.

وقد قسمت هذا الكتاب إلى ثلاثة مستويات :

المستوى الأول : يتضمن منهج متن تحفة الأطفال مع إضافات أخرى

المستوى الثاني : يتضمن دراسة المخارج وصفات الحروف.

المستوى الثالث : يتضمن دراسة الوقف والابتداء.

وقد سبق هذا كتاب للمبتدئين أسميته التمهيد لدراسة علم التجويد للمبتدئين، جعلته بداية لطالب هذا العلم، وضمنته شرحًا مبسطًا لما يحتويه متن تحفة الأطفال، وتكلمت فيه عن منهجية وأسلوب الدراسة.

أسأل الله الكريم الوهاب أن يجعل هذا العمل خالصًا لوجهه الكريم، وأن ينفع به أهل القرآن في كل وقتٍ وحين، وأن يغفر لي ولوالديّ وللمؤمنين والمؤمنات، إنه سميع قريب مجيب الدعوات، وصلى الله على نبينا ورسولنا الصادقِ الأمين، وعلى آل بيته الطيبين الطاهرين، وأصحابه الغرّ الميامين رضي الله عنهم أجمعين.

وكتبه خادم القرآن وراجي عفو ربه الكريم المنان .

جمال بن إبراهيم القرش

منهج المستوى الأول

* الفصل الأول : مقدمة عن فضل القرآن وآداب حملته.

* الفصل الثاني : مُقَدِّمَةٌ عَنِ عِلْمِ التَّجْوِيد .

* الفصل الثالث : مراتب التلاوة- الاستعاذة-البسملة .

* الفصل الرابع : أول ما ينبغي العناية به .

* الفصل الخامس : أحكام النون الساكنة والتنوين، والنون والميم المشددتين .

* الفصل السادس : أحكام الميم الساكنة .

* الفصل السابع : أحكام اللامات السواكن .

* الفصل الثامن : أحكام الإدغام .

* الفصل التاسع : أحكام المدود .

* * * *

الفصل الأول

مُقدِّمَةٌ عَنْ فضْلِ القُرآن الكَرِيم

وَآدَابِ حَمَلَته

أولاً : فضل تعلم القرآن وتعليمه .

ثانيًا : آداب تلاوة القرآن الكريم .

ثالثًا : وَصَايَا لِمُعَلمِ القُرآن، ومتعلمه .

رابعًا : علاقة الإيمان بالقُرْآن الكريم .

خامسًا : لماذا نتلو القرآن الكريم ؟

أولاً : فضل تعلم القرآن الكريم وتعليمه

* قَالَ تَعَالَى : ]إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَنْ تَبُورَ[ {فاطر:29}.

تجارة لن تبور : أي ثوابًا لا ينقطع .

* عن عثمانَ بنِ عفانَ t قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ r: " خَيْرُكُمْ مَنْ تَعَلَّمَ الْقُرْآنَ وَعَلَّمَهُ " البخاري / 5027 .

* عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها قالَتْ : قَالَ رَسُولُ اللهِ r : " الْمَاهِرُ بِالْقُرْآنِ مَعَ السَّفَرَةِ الْكِرَامِ الْبَرَرَةِ، وَالَّذِي يَقْرَأُ الْقُرْآنَ، وَيَتَتَعْتَعُ فِيهِ، وَهُوَ علَيْهِ شَاقٌّ لَهُ أَجْرَانِ " متفق عليه. البخاري / 4937، ومسلم / 798 .

* عَنْ عَبْدِ اللهِ بن مسعود t قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ r :

" مَنْ قَرَأَ حَرْفًا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ؛ فَلَهُ بِهِ حَسَنَةٌ، وَالْحَسَنَةُ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا، لا أَقُولُ : " الَمَ حَرْفٌ، وَلَكِنْ أَلِفٌ حَرْفٌ، وَلامٌ حَرْفٌ، وَمِيمٌ حَرْفٌ، " رواه الترمذي . وانظر صحيح الترمذي / 2910 .

* عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ r: " لا حَسَدَ إلا فِي اثْنَتَيْنِ: رَجُلٌ آتَاهُ اللهُ الْقُرْآنَ فَهُوَ يقُومُ بِهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَآنَاءَ النَّهَارِ، وَرَجُلٌ آتَاهُ اللَّهُ مَالا فَهُوَ يُنْفِقُهُ آنَاءَ اللَّيْلِ وَآنَاءَ النَّهَارِ" متفق عليه، البخاري/7529 .ومسلم/815 .

* عن أبي أُمامة الباهليّ t قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ r: " اقْرَءوا الْقُرْآنَ؛ فَإِنَّهُ يَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ شفِيعًا لأصْحَابِهِ " مسلم / 804 .

ثانيًا : آداب تلاوة القرآن الكريم

· أَنْ يَكُونَ عَلَى طَهَارَة .

· الاسْتِيَاكُ قبل القِرَاءةِ .

· الاسْتِعَاذَة بِالله مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيم قبل القراءة .

· عدم التثاؤب أثناء تلاوته .

· الخُشُوعُ عِنْدَ تِلاوَتِهِ .

· تَعْظِيمُ قَدْرِ الْقُرآن الكَرِيمِ، وجعله دستورًا وحكمًا .

· تحسين الصوت والجهر بالقرآن أي "رفع الصوت".

· البُكَاءُ عِنْدَ تِلاوَتِهِ .

· تَدَبُر آيَاتِه .

· تَرْدِيد القِرَاءةِ .

· قرَاءة الْقُرآن قِرَاءةً مُفْسَّرةً .

· التسَبِّيحُ عِنْدَ آيَاتِ التَّسْبِيحِ والاستعاذةُ عِنْدَ آيَاتِ الاسْتِعَاذَةِ .

· مُدَارَسَتُهُ واسْتِذْكَارُهُ .

· قِرَاءتُهُ لَيْلا .

· التَّوَقُّفُ عَنْ القِرَاءةِ إِذَا غَلَبَهُ النَّوْمُ .

· مُرَاعَاةُ الوَقْفِ والابْتِدَاءِ .

· التخلقُ بخلقِ القرآنِ والتأدبُ بآدابه واتِّباعه حقَّ الاتباع .

ثالثًا : وَصَايَا لِمُعَلمِ الْقُرآن، ومتعلمه

(1) - وَصَايَا لِمُعَلمِ الْقُرآن

1 أن يتخلق بالمحاسن التي ورد الشرع بها (1).

2 - أن يرفُقَ بمَن يقرأ عليه، ويبذل لهم النصحية .

3- أن يحنو على الطالب، ويعتني بمصالحه، ويحب له ما يحبه لنفسه.

4 - أن يؤدب المُعَلِّم المُتَعَلِّم بالتدريج بالآداب السُّنيَّة .

5 - أن يكونَ حريصًا على تعليمهم .

6 - أن لا يمتنعَ مِن تعلِيمِ أحدٍ لكونه غيرَ صحيحِ النية .

7 - أن يوافقَ علمُه عمَلَه .

8 - أن يحْذرَ منَ التكبُّرِ بكثرة المشتغلين عليه .

(2) - وَصَايَا لِطَالبِ العِلْمِ

1 - أن يطهر قلبه من الأدناس .

2 - أن ينظر لمعلمه بعين الاحترام، ويتواضع له، وإنْ كانَ أصغرَ مِنه

3 - أن يُهيئ نفسَه لطلبِ العلمِ، ويَجلسَ بين يدي شيخِه بوقار .

4 - أن يأخذ نفسه بالاجتهاد في التحصيل .

5 - أن يحرص على التعلم، و يتحينَ الوقتَ المناسبَ لقراءته .

6 -أن يصبرَ على شيخهِ ويتحمَّلَ جَفاءه .

رابعًا : علاقَةُ الإِيمَانِ بالقُرْآن الكريم

قَالَ تعالى : ]وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلا خَسَارًا[ {الإسراء: 82}.

وقَالَ تعالى : ]قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ وَالَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى[ {فصلت:44}.

وقال تعالى : ]الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِاللَّهِ[ {الرعد:28}.

اعلمْ - رَحِمَنِي اللهُ وإيَّاكَ ! أنَّ الله عَزَّ وَجَلَّ شرَطَ فيمن ينتفع بالْقُرآن الكريمِ، أن يكون من أهلِ التوحيد الخالص الَّذِينَ أفردوا الله تعالى بالعبادات كلِّها ظاهرها وباطنها .

فالعقيدة الصحيحة، شرط لشفاء القرآن الكريم، بل وأخبرَ سُبحانه أنَّه سيكون على غير الموحدين : ]عَمًى[ {فصلت:44} .

فلا يجوز صرف أي عبادة من العبادات لغيرالله سواءٌ أكان المدعو نبيًّا أو صالحًا، أو جنًّا، أو ملائكة، وسواءٌ أكان المدعو حيًّا، أم ميتًا .

فالملائكة والأنبياء والصالحون عباد لله مفتقِرُون إليه يرجُون رحمته ويخافون عذابه، فلا يجوز الاستغاثةُ بِهم أوالتوكلُ عليهم أوالحلِفُ بهم .

قَالَ تعالى : ]أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورًا[ {الإسراء:57}.

* * * *

خامسًا : لماذا نتلو القرآن الكريم

تأمل في قوله تعالى :

* ]إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَنْ تَبُورَ[ {فاطر: 29}.

* ]إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا[ {الأنفال:2}.

* ]كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الأَلْبَابِ[ {ص:29}.

* ]فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ[ {الأعراف:176}.

* ]وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ[ {الأنعام: 155}.

* ]وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَذَا الْقُرْآنِ لِيَذَّكَّرُوا[ {الإسراء:41}.

* ]يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ[ {يوسف:57}.

* ]إِنَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللَّهُ[ {النساء: 105}

الخلاصة : أن من أهداف قراءة القرآن الكريم :

طلب الأجرِ، وزيادة للإيمان، وتدبَّر آياتِه، والتفكر فيها، والتذكَّر بِه، والاتَعاظ بِموَاعِظه، واتباعه حقَّ الاتبَاعِ، والاحتكام إليه في كل شؤوننا.

نَشَاطٌ تَدْرِيبِي

السؤال الأول : هات دليلاً على ما يأتي :

1- كثرة الأجر الذي يلحق قارئ القرآن .

2- أهمية تحسين الصوت .

3- وجود علاقة بين الإيمان والقرآن .

4- وجود علاقة بين تلاوة القرآن وزيادة الإيمان .

السؤال الثاني : أجب عما يأتي :

1- لماذا نقرأ القرآن الكريم ؟

2- ما شرط الانتفاع بالقرآن الكريم ؟

السؤال الثالث : أكمل ما يلي :

1- من أدب تلاوة القرآن أن يسبح عند ………

2- إذا غلب عليك النوم وأنت تقرأ القرآن فعليك أن ……

السؤال الرابع : اذكر ثلاثة لما يأتي :

1- وصايا الإمام النووي لطالب العلم …………………

2- وصايا الإمام النووي لمعلم القرآن الكريم……………

الفصل الثاني

مُقَدِّمَةٌ عَنِ عِلْمِ التَّجْوِيد

أولاً : التعريف بالقراءة والأحرف السبعة .

ثانيًا : أركان القراءة .

ثالثًا : ترجمة الإمام عاصم .

رابعًا : ترجمة الإمام حفص .

خامسًا : مبادئ علم التجويد .

سادسًا : حكم تجويد القرآن .

سابعًا : أهمية تحسينِ الصوتِ بالقرآن .

أولاً : التعريف بالقراءة والأحرف السبعة

* - القراءة وما يتفرع منها

1- القراءة : هي الاختيار المنسوب لإمام من القُرَّاء العشرة، بكيفية القراءة للَّفظ القرآني على ما تلقاه مشافهة متصلاً سنده برسول الله r وهؤلاء القراء، هم " نافع، وابن كثير، وأبو عمر البصري، وابن عامر، وعاصم، وحمزة، والكسائي، وأبو جعفر المدني، ويعقوب البصري، وخلف البغدادي".

2- الرِّواية : هي ما نُسب لمن روى عن إمام من الأئمة العشرة، من كيفية القراءة للفظ القرآني فلكلِّ إمامٍ من القراء العشرة راويان، فيقولون، رواية حفْص، عن عاصم، وشعبة عن عاصم.

3- الطريق : هي ما نُسب للناقل عن الراوي، وإن سفل، مثال ذلك: رواية حفص عن عاصم من طريق الشاطبية، ورواية حفص عن عاصم من طريق روضة الحفاظ .

* - الأحرف السبعة

1- دليلها : ثبت عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله r قال : " أقْرَأني جِبريلُ عَلَى حرْفٍ فَرَاجعتُه، فَلَم أَزَل أستزيدُه، ويزِيدُني حتَّى انتهى إلَى سَبْعَة أَحْرف " رواه البخاري/3219 .

2- الحكمة من الأحرف السبعة

موافقة اختلاف لهجات العرب حيث يوافق كل قبيلة (1) ما يناسب لغتها، ويلائم لسانها، فكان ذلك من أساليب التخفيف عن الأمة والتيسير لحفظ كتابها.

3- المراد بالأحرف السبعة :

قد يظن البعض أن المقصود بالأحرف السبعة القراءات السبعة، والصواب أنَّ القراءات السبعة، بل العشرة جزء من الأحرف السبعة.

وقد اختلف العلماء في المراد بالأحرف السبعة، والرأي المختار لدينا هو ما رجحه الإمام ابن الجزري، وهو مذهب الإمام أبي الفضل الرازي بأنها الأوجه التي يقع بها التغاير والاختلاف، وهي لا تخرج عن سبعة :

الأول : - اختلاف الأسماء في الإفراد والتثنية والجمع والتذكير والتأنيث، كقوله: ] فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسكِينٍ[ {البقرة: 164 } قُرِأت بالجمع ]مساكين[.

الثاني : - اختلاف تصريف الأفعال من ماض ومضارع وأمر، كقوله: ] قَالَ رَبِّي يَعْلَمُ الْقَوْلَ[ { الأنبياء : 9} قُرِأت ] قُل ربي[ على أن "قل" فعل أمر.

الثالث : - اختلاف وجوه الإعراب كقوله: ] فَقَالُوا رَبَّنَا بَاعِدْ بَيْنَ أَسْفَارِنَا[ { سبأ : 19} قُرِأت ] وربُّنَا بَاعَد[.

الرابع : - الاختلاف بالزيادة كقوله: ]إِنَّ هَذَا أَخِي لَهُ[ { ص: 23 } قُرِأت ]وهذا أخي[، والنقص قوله: ]وَمَا عَمِلَتْهُ أَيْدِيهِمْ[{ يس: 35} قُرِأت ]وماعملت[.

الخامس : - الاختلاف بالتقديم والتأخير كقوله: ] وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ[ { ق: 19} قُرِأت ] وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْحَقِّ بالْمَوْتِ [.

السادس : -الاختلاف بالقلب والإبدال في الكلمات والحروف، كقوله: ]وَتَوَكَّلْ عَلَى الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ[ { الشعراء: 217} قُرِأت ] فتوكل[ بإبدال الواو فاءًا.

السابع : - الاختلاف في اللهجات (2). كالفتح، والإمالة، والإظهار، والإدغام، و التسهيل والتحقيق، والتفخيم والترقيق، ولغات القبائل.

4 - أثر الأحرف السبعة على التفسير

من ذلك :

(أ) - بيان حكم مجمع عليه كقراءة ] ولهُ أخ أو أخت من أم [ { النساء: 12} فهذه القراءة تبين أن المراد بالإخوة هنا الإخوة للأم، وهو أمر مجمع عليه.

(ب)- ترجيح حكم اختلف فيه كقراءة ] أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ[ { المائدة : 89} بدون مؤمنة، قرأت ] أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مؤمنة [ في كفارة اليمين فكان فيها ترجيح لاشتراط الإيمان فيها .

(ج) - اختلاف حكمين شرعيين كقراءة ] وأرجُلَكم، وأرجُلِكم[ { المائدة :6} بالخفض والنصب، فإن الخفض يقتضي فرض المسح، والنصب يقتضي فرض الغسل.

(د)- إيضاح حكم يقتضي الظاهر خلافه كقراءة ] فامضوا إِلَى ذِكْرِ الله[{ الجمعة : 9} فإن قراءة ]فاسعَوا[ يقتضي ظاهرها المشي السريع، وليس كذلك، فكانت القراءة الأخرى موضحة لذلك، ورافعة لما يتوهم منه.

(هـ)- تفسير لِمَا لعلَّه لا يُعرف كقراءة ] كالعِهنِ المنفُوش[ { القارعة: 5} ، قرأت ] كالصوفِ المنفُوش[ فأفادت تفسير ] العِهن[ بالصوف.

(و) - ما يكون حجة لأهل الحق ودفعًا لأهل الزيغ كقراءة ]وَملِكًا كبيرًا[، { الإنسان : 20 } بكسر اللام، أكبر دليل على رؤية الله تعالى في الدار الآخرة (1).

* * * *


أركان القراءة

هناك شروط لقبول القراءة إن اختلَّ منها ركن لا تصح القراءة بها ولا يعتبر ذلك قرآنًا، وصارت القراءة شاذة وهي :

1- اتصالها بسند صحيح عن طريق التواتر إلى النبيr أي من خلال القراءة على شيخ متقن، حاذق، فطن، صح سنده إلى النبيr ، وتكون هذه القراءة مشهورة عند أئمة هذا الشأن الضابطين له (1).

2- موافقتها لوجه من وجوه العربية ولو كان مرجوحًا، أي ولو كان ضعيفًا، فالقراءة إذا ثبتت عن أئمة القراء لم يردَّها قياس العربية.

قال الإمام الشاطبي رحمه الله :

وما لقياسٌ في القراءةِ مدخلُ ………………………..

3- موافقتها للرسم العثماني، أي تكون موافقة لرسم المصاحف التي أمر عثمان t بكتابتها(2).

وهذه الشروط قد توفرت في القراءات العشر ولم تتوفر في غيرها(3).

الأخذ عن الشيوخ على نوعين :

أحدهما أن يسمع من لسان المشايخ وهو طريقة المتقدمين.

ثانيهما : أن يقرأ في حضرتهم وهم يسمعون، -ويصححون- وهذا مسلك المتأخرين.

واختلف أيهما أولى، والأظهر أن الطريقة الثانية بالنسبة إلى أهل زماننا أقرب إلى الحفظ، والجمع بينهما أعلى، بأن يقرأ الشيخ ليسمع التلميذ، ثم يقرأ التلميذ، ويصحح له الشيخ، انظر نهاية القول المفيد ص13، 14.

(2) سواء ما خص به نفسه أو ما أرسله إلى أهل الشام، أو المدينة أو البصرة، أو مكة، أو الكوفة.

(3) هناك قراءات غير العشرة قد توفرت فيها تلك الشروط غير أنه لم يهيأ لها من ينقلها ويقرئ بها حتى انقرضت، ولم يبق لها أثر، من بغية الكمال ص : 15.


ثالثًا : ترجمة الإمام عاصم

* - اسمه : عاصم بن أبي النَّجود الأسدي الكوفي، وكنيته أبو بكر .

* - مكانته : شيخ القراء بالكوفة، وأحدُ القراء السبعة المشهورين .

قال أبو بكر ابن شعبة : ما رأيت أحدًا أقرأ للقرآن من عاصم.

وقال أيضًا : كان عاصم أحسن الناس صوتًا بالقرآن .

قال أبو عاصم بن بهدلة : رجل صالح ثقة .

قال يحيى بن آدم : ما رأيت أحدًا قط كان أفصح من عاصم (1).

* علمه : كان رحمه الله نحويًا، لغويًا، عالمًا بالسنة فقيهًا .

* رُواته : أشهرهم حفص بن سليمان، وأبو بكر شعبة بن عياش .

* سنده:قرأ رحمهُ الله على مجموعة من القراء منهم أبو عبد الرحمن السلمي وقرأ السلمي على عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه وقرأ عليّ على رسول اللهr

وقرأ عاصم كذلك على زِرِّ بن حُبيش، وقرأ حبيش على عبد الله بن مسعود رضي الله عنه ، وقرأ ابن مسعود على رسول الله r.

* وفاته : وتوفي رحمه الله سنة سبع وعشرين ومائة هجرية، ودفن بالسماوة في اتجاه الشام، وقيل الكوفة .

قال أبو بكر بن عياش : دخلت على عاصم وقد احتضر، فجعل يردد هذه الآية : ]ثمَّ رُدُّوا إِلَى اللهِ مَولاهُمُ الحقِّ[ {لأنعام:62}، كان يحققها كأنه في الصلاة.


رابعًا : ترجمة الإمام حفص

* اسمه: حفص بن سليمان بن المغيرة، بن أبي داود الأسدي الكوفي.

* نسبه : ربيب عاصم، أي ابن زوجته .

* كنيته : أبو عمر .

* مولده : ولد رحمه الله سنة تسعين هجرية (1).

* مكانته : أخذ القراءة عن عاصم فأتقنها، وقد أثنى عليه الإمام الشاطبي بقوله : ………………………………وحفصٌ بالإتقانِ كَانَ مُفَضلاً .

قال الذهبي : أما القراءة فثقة ثبت ضابط .

قال أبو هشام الرفاعي : كان حفص أعلم أصحاب عاصم بقراءته .

* علمه : كان رحمه الله نحويًا، لغويًا، عالمًا بالسنة فقيهًا .

* رواته : أشهر من أخذ عليه القراءة حسين بن محمد المرزوي، وعمر بن الصباح، والفضيل بن يحيى الأنباري .

* سنده : قرأ رحمه الله على عاصم بن أبي النجود، وقرأ عاصم على أبي عبد الرحمن السلمي وزر بن حبيش ..إلى آخر السند الذي سبق ذكره لعاصم .

* وفاته : توفي رحمه الله سنة ثمانين ومائة هجرية .

خامسًا : مبادئ علم التجويد

1- تعريفه لغة : التحسين، والإتقان، يقال جودت الشيء أي، حسنته .

اصطلاحًا : إعطاء كل حرف حقه ومستحقه.

حق الحروف : الصفات اللازمة التي لا تنفك عن الحرف كالجهر والرخاوة، والإطباق إلخ .

ومستحقها : الأحكام التي تنشأ عن تلك الصفات كالتفخيم والترقيق، والإظهار والإخفاء والإدغام .

2- موضوعه : كلمات القرآن الكريم وقيل الحديث والراجح الأول.

3- غايته : صون اللسان من الخطأ في كتاب الله جل وعلا، والحصول على الخيرية، والفوز بسعادة الدنيا والآخرة.

4- فضله : من أشرف العلوم لتعلقه بأشرف كتاب وهو القرآن الكريم

5- نسبته : أحد العلوم الشرعية لتعلقه بالقرآن الكريم.

6- واضعه : من الناحية :

(أ)- العملية : الرسول r لأنه نزل عليه القرآن مجودًا وتلقاه r مجودًا، وتلقاه الصحابة مجودًا إلى أن وصل إلينا بالتواتر .

(ب)- النظرية وهي وضع قواعده" : قيل أبو الأسود الدؤلي، وقيل الخليل بن أحمد، وقيل: أبو عبيد الله بن سلاَّم، وقيل غير ذلك .

7- اسمه : علم التجويد .

8- استمداده : مأخوذ من كيفية قراءة النبي r، وأصحابه والتابعين، ، ومن تبعهم من العارفين الحاذقين، رضي الله عليهم أجمعين إلى أن وصل إلينا بالتواتر (1).

9- مسائله : هي قواعده وقضاياه كأحكام النون الساكنة والتنوين، النون والميم المشددتين، والمدود إلخ.

فائدة : ما يتوقف عليه هذا العلم :

قال العلامة محمد مكي: إن تجويد القرآن يتوقف على أربعة أمور:

1- معرفة مخارج الحروف.

2- معرفة صفاتها.

3- معرفة ما يتجدد لها بسبب التركيب من الأحكام.

4- رياضة اللسان وكثرة التكرار (2)

10 - حكمه : من الناحية العلمية : فرض كفاية، ومن الناحية التطبيقية : فرض عين على كل مسلم ومسلمة، وقد وضعت مبحثًا خاصًا للأدلة، تابع ذلك في المبحث التالي.

سادسًا : حكم تجويد القرآن

ينقسم إلى قسمين :

القسم الأول : من الناحية العلمية "النظرية" : معرفة قواعده وأحكامه التي يقوم عليها، وهو فرض كفاية إذا قام به البعض سقط عن الآخرين.

القسم الثاني : الناحية العملية " التطبيقية" : وهي قراءته قراءة مجودة خالية من اللحن كما أنزله الله عز وجل وحكمه، واجب على كل مسلم ومسلمة.

* الدليل من القرآن الكريم :

1- قوله تعالى : ]وَرَتِّلِ القُرْءان تَرْتِيلاً[ {المزمل:4}.

خلاصة أقوال المفسرين : أن نقرأه كما أنزله الله بإخراج كل حرف من مخرجه مع استيفاء حركته المعتبرة على تمَهُّل فإنه يكون عونًا لنا على فهم القُرْءان وتَدَبُّر معانيه، والقيام بأَحْكَامه .اهـ (1).

2- قولُ الله تعالى : ]الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاوَتِهِ أُولَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ[ {البقرة:21}.

خلاصة أقوال المفسرين : أن نتبعَه حقَّ الاتِّباع بأن نحلَّ حلاله، ونحرِّم حرامَه، ونقرأه حقَّ قراءته كمَا أنزله الله تبارك وتعالى، ولا نحرِّف الكلِم عن مواضعه، بتأويل ولا غيره، ونعملُ بمحكمِه، ونؤمِنُ بمتشابهه (2).

* الدليل من السنة المطهرة :

1 - عن موسى الكندي t قال: كان ابن مسعود t يقرىء رجلاً فقرأ الرجل : ]إنمَا الصَّـدقاتُ للفُقَرآء والمسَاكِين[ {التوبة:60}. مرسلة، فقال ابن مسعود : ما هكذا أقرأنيها رسول الله r، فقال الرجل: وكيف أقرأكها يا أباعبد الرحمن؟ قال: أقرأنيها هكذا : ]إنمَا الصَّـدقاتُ للفُقَرآء والمسَاكِين[ ومدها .

وإنكار ابن مسعود t على الرجل أن يقرأ كلمة (للفقراء) بالقصر لأن النبي r أقرأه إياها بالمد، فدل ذلك على وجوب تلقي القرآن كما أنزله الله (1).

2 - عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ t أَنَّ أَبَا بَكْرٍ وَعُمَرَ بَشَّرَاهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ r : " قَالَ مَنْ أَحَبَّ أَنْ يَقْرَأَ الْقُرْآنَ غَضًّا كَمَا أُنْزِلَ فَلْيَقْرَأْهُ عَلَى قِرَاءةِ ابْنِ أُمِّ عَبْدٍ " الغض الطري الذي لم يتغير رواه ابن ماجه، وانظر صحيح ابن ماجه/135.

3 - قوله r : "خُذُوا القُرْءانَ مِنْ أَرْبَعَةٍ، عَبْدِ اللهِ بنِ مَسْعُودٍ، وَسَالِمٍ، وَمُعَاذٍ، وَأُبَيِّ بنِ كَعْبٍ " متفق عليه، البخاري/4999، مسلم/2464 .

قال الإمام النووي في شرحه للحديث: سببه أن هؤلاء أكثر ضبطا لألفاظه، وأتقن لأدائه، وإن كان غيرهم أفقه في معانيه منهم .

* الإجماع :

قال العلامة محمد مكي: أجمعت الأمة المعصومة من الخطأ على وجوب التجويد من زمن النبي r إلى زماننا هذا ولم يختلف فيه أحد منهم (3).

* بعض أقوال العلماء في حكم التجويد

1 - ولاشك أن هذه الأمة كما هم متعبدون بفهم معاني الْقُرآن، وإقامة حدوده، متعبدون بتصحيح ألفاظه، وإقامة حروفه، على الصفة المتلقاة من أئمة القراءة المتصلة بالحضرة النبوية الأفصحية العربية، التي لا تجوز مخالفتها (1).

الإمام/ شمسُ الدِّين بن الجزري

2 - يَجِبُ على كلِّ مَن يقرأ الْقُرآن أن يراعى شرْطَ الأداءِ، وقواعد التجويدِ، وأَحْكَام القراءة، وأوَّلُ ذلك تجويدُ الحُرُوف، بأنْ يُحقِّقَها مِن مَخارجِها، ويَستوفِي صفاتها اللازمة لها حتى لا يلتبس بعضُها ببعضٍ، ثم بأنْ يستوفي أَحْكَامها من غنٍّ وفكٍّ وإدغام وترقيق وتَفخِيم وفتحٍ وإمالةٍ وغيرِ ذلك.

د . عبد العزيز القارئ(2)

3 - تجويدَ الْقُرآن الكريمِ واجبٌ وجُوبًا شرعيًّا، يثاب القارئ على فعله، ويُعاقب على تركه؛ فهو فرضُ عَينٍ على كُلّ من يريد قراءة الْقُرآن، لأنَّه نزل على نبيِّنا مُجَودًا ووَصل إلينا كذلك بالتواتر.

شيخ القراء سابقًا : مُحَمَّد خلف الحسيني

4 – العمل به واجب وجوبًا عينًا على كل مكلف يحفظ أو يقرأ القرآن أو بعضه " اهـ (3). العلامة / محمود علي بسه

سابعًا : أهمية تحسينِ الصوتِ بالقرآن

* قَالَ رَسُولُ اللَّهِ r :

لَيْسَ مِنَّا مَنْ لَمْ يَتَغَنَّ بِالْقُرْآنِ (1).

يَتَغَنَّ، يحسِّن صوته .

* قَالَ رَسُولُ اللَّهِ r :

زَيِّنُوا الْقُرْآنَ بِأَصْوَاتِكُمْ، فإنَّ الصَّوتَ الحسنَ يزيدُ القرآنَ حُسنًا (2).

* أجمع العلماء رضي الله عنهم مِن السلف والخلف من الصحابة والتابعين، ومَنْ بعدهم مِن علماء الأمصار أئمة المسلمين على استحباب تحسين الصوت بالْقُرآن .

الإِمَامُ النَّووي رَحِمَهُ اللهُ:(3).

* * * *

نَشَاطٌ تَدْرِيبِي

السؤال الأول : هات دليلاً على كل مما يأتي :

1- أهمية تلقي القرآن الكريم.

2- وجوب التجويد .

3- الرسول r عُلِّمَ القرآن تعليمًا .

4- الصحابة لم يسمح لهم الرسول بالقراءة على سجيتهم .

5- منزلة عاصم بين العلماء .

6- اشتمال القرآن على الأحرف السبعة .

السؤال الثاني : أجب عما يأتي .

1- ما معنى التجويد لغة واصطلاحًا ؟

2- ما اسم عاصم، وكنيته ؟

3- اذكر سند حفص بن سليمان الكوفي ؟

4- ما الفرق بين القراءة والرواية ؟

5- ما الحكمة من الأحرف السبعة، وعلام اشتملت ؟

السؤال الثالث : أكمل ما يلي :

1- التلقي على يد المشايخ المتقنين له أهمية تبرز في………

2- قال الإمام الشاطبي عن جودة قراءة حفص ………

الفصل الثالث

اللحـن

أولاً : عناية أئمة القراءة باللحن.

ثانيًا : أقسام اللحن وحكمه :

القسم الأول : اللحن الجلي

القسم الثاني : اللحن الخفي

ثالثًا : لحون لا تضبط إلا بالتلقي.

أولاً :- عناية أئمة القراءة باللحن

اهتم أئمة هذا الفن بالكلام عن اللحن وأقسامه، وإبراز اللحن المتوقع عند تلاوة القرآن الكريم كي ينتبه القارئ إلى الموطن الذي يمكن أن يلحن فيه، فيجتنبه، ونظرًا لتغير اللهجات على مر الزمان فقد انبرى الكثير منهم لتوضيح اللحن حسب ما لاحظوه من تأثير اللهجات.

وقلما نجد كتابًا من الكتب المعاصرة والحديثة إلا وتجد فيه ذكرًا لهذا الباب، وإن دل ذلك فإنما يدل على أهمية مدارسة هذا الفن .

فمن ذلك قول الخاقاني في قصيدته :

فأول علم الذكر إتقان حفظه * ومعرفة باللحن من فيك إذ يجري

فكن عارفًا باللحن كيما تزيله * وما للذي لا يعرف اللحن من عذر

وقال الإمام السخاوي في نونيته :

رتل ولا تسرف وأتقن واجتنـــب

نُكرًا يجـيئُ به ذووالألحـــانِ

وقال ابن الجزري في باب التحذيرات:

فَرَقِّقَنْ مُسْــتَفِلاً مِنْ أَحْـرُفِ

وَحَــاذِرَن تَفْخِـيمَ لَفْظِ الأَلِفِ

كَهَمزِ ألْحَمْــدِ أَعُـوذُ إِهْدِنَا

الـَّلهِ ثُـمَّ لامِ لِلْـــهِ لَـــنَا

ومن ذلك الإمام أبو عمرو الداني في" التحديد" والإمامُ مَكِّي بن أبي طالب في "الرعاية"، والعلامةُ الصفاقيسي في "تنبيه الغافلين" وغيرهم.

ثانيًا – أقسام اللحن وحكمه

اللحن لغة : الخطأ والميل عن الصواب .

أقسامه :

1- اللحن الجلي 2- اللحن الخفي

القسم الأول : اللحن الجلي

تعريفه : هو خطأ يطرأ على اللفظ، فيخل بعرف القراءة سواء أخل بالمعنى أم لم يخل.

سبب تسميته : سمي جليًّا لأنه يخل إخلالاً ظاهرًا يشترك في معرفته علماء القراءة وغيرهم .

وجوده : في الحروف والحركات والسكنات في ثماني صور:

ثلاث صور في الحروف، وخمس صور في الحركات.

أولاً : وجوده في الحروف :

1- حذف حرف : كحذف الهمزة من "دفء"

2- زيادة حرف : كزيادة فاء في ] إذا[ فتقرأ "فإذا".

3- استبدال حرف : كاستبدال التاء طاء في ]المستقيم[.

مثال ما يغير المعنى استبدال الثاء سينًا في ]يلبثون[، فيصير المعنى يلبسون، والمعنى الأصلي : يمكثون .

مثال ما لا يغير المعنى استبدال الذال زايًا نحو ]الذي[ .

أثر استبدال الحروف على المعنى (1).

تحويل

إلى

التباس

المعنى

بكلمة

المعنى

السين

صاد

وَأَسَرُّوا

من الإسرار

وَأَصَرُّوا

من الإصرار

الضاد

ظاء

نَاضِرَةٌ

فرِحة

نَاظِرَةٌ

من النظر

الضاد

ظاء

ضل

من الضلال

ظل

مكث

التاء

طاء

يَقْنُتْ

يدعو

يَقْنَطُ

ييأس

الذال

ظاء

مَحْذُورًا

ضد الأمان

مَحْظُورًا

ممنوعًا

الذال

ظاء

الْمُنْذَرِينَ

من الإنذار

الْمُنْظَرِينَ

المؤخرين

الكاف

قاف

مَرْكُومٌ

متراكم

مَرْقُومٌ

مكتوب

الثاء

السين

يَلبثون

يمكثون

يَلبَسُون

يرتدون

وعلاج لحن الحروف يكون بمعرفة مخارج الحروف وصفاتها والتلقي

ثانيًا : وجوده في الحركات :

1- تحريك الساكن. 2- تسكين المتحرك.

3- إشباع الحركة بحيث يتولد من الحركة ألف.

4- تخفيف المشدد. 5- تشديد المخفف.

مثال ما يغير المعنى : جر الكاف من قوله :]إياك نعبد[ { الفاتحة: 5}.، وهذا يحول المعنى من المخاطب إلى المخاطبة.

ومثال ما لا يغير المعنى : رفع الهاء في ]الحمد لله [ {الفاتحة: 1}.(2)

أثر استبدال الحركات على المعنى

· ]يَفْتُرُونَ[ {أل عمران:24} : بضم التاء، يسأمون، وبفتحها : يكذبون.

· ]ضَعْفٍ[ {الروم:54} : بالفتح، "الهرم" وبالكسر: الزيادة .

· ]أَتَوْا[ {أل عمران:188} : جاؤوا، وآتَوْا : من الإيتاء وهو العطاء .

· ]إِيمَانُكُمْ[ {البقرة:143} : بكسر الهمزة العقيدة أو الدين، وبفتحها العهد .

· ]الْمُصَدِّقِينَ[ {الصفات:25} : بفتح الصاد التصديق، وبالتشديد التصدُّق .

· ]ألْقَوا[ {الملك:7}، بفتح القاف، فعل ماض، وبضم القاف، فعل أمر .

وعلاج لحن الحركات بالتلقي، والتمكن من معرفة اللغة العربية.

حكم اللحن الجلي : لا شك أنه حرام بالإجماع، سواء أخل بالمعنى أم لم يخل لأنه تحريف في كتاب الله تعالى .

قال الشيخ محمود الحصري : وهذا النوع حرام باتفاق المسلمين معاقب عليه فاعله إن تعمده، فإن فعله ناسيًا أو جاهلاً فلا حرمة(2).

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية : لا ينبغي لطلبة العلم الصلاة خلف من لا يقيم الفاتحة، ويقع في اللحن الجلي بحيث يغير حرفًا أو حركة، أما من يخطئ فيما يعتبر من اللحن الخفي، ويمكن أن تتضمنه القراءات الأخرى، ويكون له وجه فيها؛ فإنه لا تبطل صلاته ولا صلاة المؤتم به كمن قرأ "الصراط" بالسين فإنها قراءة متواترة . (3)

صور اللحن الجلي

أولاً : في الحروف :

1- الخلط بين الحروف المشتركة مخرجًا كخلط السين بالصاد، نحو : ]سَيَصلى[ { المسد:3}، فيجب تخليص السين من الصاد(1).

2- الخلط بين الحروف المتقاربة مخرجًا كخلط القاف بالكاف، نحو : ]خَلَقَكَ[ {الانفطار:7}، فيجب تخليص القاف من الكاف (2).

3- حذف الحرف المتطرف الموقوف عليه نحو: ]القارعة[ {القارعة:1}.

4- زيادة حرف بعد الهمزة عند الوقف عليها نحو: ] السماء[ {الانشقاق : 1}. وهذا الحرف هو الهاء بسبب خروج نفس بعد نطق الهمزة .

5- حذف حرف المد الطبيعي عمومًا لأنه أصل الكلمة، وقد يؤدي حذفه في بعض الأحوال إلى إخلال شديد بالمعنى.

كحذف المد في حرف (لا) من قوله : ]يابني لا تشرك بالله [ {لقمان:13}، فإن المعنى يقلب من النهي عن الشرك، إلى التأكيد، والعياذ بالله (3).

ثانيًا: في الحركات :

ينبغي الحذر من :

1- كسر المضموم إذا ابتدئ به كما في: ]وُسْعَهاَ[ {الأنعام:15} ]وجْدِكُم[ {الطلاق:6} ]بُطُون[ {الأنعام:139}.

2- تسكين المضموم إذا توالت ضمتان، كما في : ]الْجُمُعَةِ[ {الجمعة:9} ]هُزُوًا[ {الجاثية:35} ]ظُفُرٍ[ {الأنعام:146} ]كُفُوًا[ {الإخلاص:4}.

3- تسكين المكسور إذا جاء بعده ياء، لقوة الياء وضعف الكسرة كما في: ]مَالِكِ يَوْمِ[ {الفاتحة:4}.

4- تسكين المضموم إذا جاءت ضمة بعده واو، لقوة الواو وضعف الضمة كما في: ]نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ[ {الفاتحة:5}.

5- تسكين لام التعليل نحو: ]وَلِتُكْمِلُوا[ {البقرة:185}،

6- كسر لام الأمر، نحو : ]وَلْيَطَّوَّفُوا[ {الحج:29}،.

7- الإفراط في تحقيق الكسرة لئلا يتولد عن ذلك ياء لاسيما إذا جاء بعد الكسرة ياء متحركة نحو: ]مَالِكِ يَوْمِ[ {الفاتحة:4}.

8- الإفراط في تحقيق الضمة لئلا يتولد عن ذلك واو، لاسيما إذا جاء بعد الضمة واو متحركة نحو : ]نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ[ {الفاتحة:5}(1).

القسم الثاني : اللحن الخفي

تعريفه : خطأ يطرأ على اللفظ، فيخل بعرف القراءة، ولا يخل بالمعنى

تسميته خفيًّا : لأنه يختص بمعرفته علماء القراء وغيرهم من أهل الأداء.

أقسامه :

القسم الأول : ما يعرفه علماء القراءة نحو :

ترك الغنة، أو الإظهار، أو الإدغام، أو الإخفاء أوالإقلاب.

أو إنقاص مدٍ بحيث لا يترتب على إنقاصه حذفه، فيصير اللحن جليًّا.

أو ترك صفة بحيث لا يترتب على تركها استبدال حرف بحرف.

حكم اللحن الخفي : فيه خلاف بين العلماء، فالبعض يرى أنه مكروه، لا يترتب عليه العقاب الشديد ،وإنما فيه خوف العتاب والتهديد.

والبعض الآخر: يرى أنه حرام (1).

القسم الثاني : لا يعرفه إلا مهرة القراء، كتكرير الراءات وتطنين النونات، وتغليظ اللامات وتشويبها بالغنة،وترعيد الصوت بالمدود والغنات، أو ترك صفة بحيث لا يؤدي ذلك إلى استبدال حرف.

حكمه : فيه خلاف بين العلماء، فالبعض يرى أنه مكروه، والبعض الآخر يرى أنه حرام لأن هذه التغيرات جميعها وإن كانت لا تخل بالمبنى والمعنى، لكنها تخل باللفظ لفساد رونقه، وذهاب حسنه وطلاوته، وتؤدي إلى العشوائية والتلاعب بكتاب الله والتخبط والتقليد بدون ضابط.

قال العلامة السمنودي :

واللحن قسمان جلي وخفي كل حرام مع خلاف في الخفي

وقال العلامة ابن الجزري في مقدمته :

والأخذ بالتجويد حتم لازم من لم يجود القرآن آثم

لأنه به الإله أنـــزلا وهكذا منه إلينا وصلا

قال العلامة ناصر الدين الطبلاوي : إن ذلك ممتنع بالشرع يقصد اللحن الخفي - وليس للقياس فيه مدخل بل محض اتباع (1).

وقال المرصفي: وما ذكر من أدلة على تحريم الخفي بنوعيه هو الصواب (2).

وقال الشيخ عطية قابل : وحكم هذا القسم يقصد اللحن الخفي- التحريم على الراجح إن تعمده أو تساهل فيه، وقيل بالكراهة (3).

معرفة اللحن : قال العلامة المرعشي: اللحن يُعرف بعضه بـ

1- الاطلاع على علم التجويد : وهو الخطأ في المبنى والصفات.

2- وبعضه بالاطلاع على علم النحو : وهو الخطأ في حركات الأواخر وسكونها.

3- وبعضه بالاطلاع على علم الصرف : وهو الخطأ في الإعلال مثل القلب والحذف والنقل (4).

من صور اللحن الخفي

أولاً : في الحروف :

1- الحذر من تمطيط الحروف التي تقبل جريان الصوت، أو بعضه ، كـ" اللام" في "الحمد" {الفاتحة:1}. و" النون" في "أنعمت" {الفاتحة:6}.

و"العين" في"يَدُعُّ" {الماعون:2}.

2- الحذر من خلط اللام والهاء بالغنة.

مثال اللام، نحو: "الحمد" {الفاتحة:1}، ومثال الهاء، نحو : ]الله[ {البقرة:7}.

3-الحذر من خلط حروف المد بالغنة لاسيما إذا سبقت بحرف أغن

مثال النون، نحو : ]ناصية[ {العلق:16}،، والميم، نحو : ]مالك[ {الفاتحة:3}.

4- الحذر من السكت على الساكن أو المشدد

كالنون في: ]أَنْعَمْتَ [ {الفاتحة:7}، وكاللام في: ]الذين[ {الفاتحة:7}.

5- الحذر من الترجيع : وهو تمويج الصوت لاسيما في المدود، كرفع الصوت ثم خفضه في المد الواحد. كما في ]جاء[ {النصر: 1}

6- الحذر من التطريب : وهو مراعاة الصوت من غير نظر إلى أحكامه.

7- الحذر من القراءة بالتحزين : وهو أن يترك القارئ طبعه وعادته في القراءة، ويقرأ وكأنه حزين يكاد يبكي من الخشوع رياء.

8- الحذر من الترعيد في القراءة : وهو أن يأتي القارئ بصوت كأنه يرعد من شدة البرد أو ألم أصابه.

ثانيًا : في الحركات :

1- الحذر من قلقلة الساكن فقد يؤدي إلى تحريكه:

كالنون في ]أَنْعَمْتَ [ {الفاتحة:7}

وكاللام في ]الْحَمْد [ {الفاتحة:1}

وكالغين في ]المغْضوب [ {الفاتحة:7}

2- الحذر من إمالة الكسرة إلى الفتحة لاسيما إذا جاء بعدها ساكن.

مثال كسر الهمزة في : ]اِهْدنَا [ {الفاتحة:5}،

3- الحذر من إمالة الضمة إلى الفتحة لاسيما إذا جاء بعدها ساكن، كالهاء في: ]هُم فيها [ {الفاتحة:5} .

4- الحذر من الترقيص: أي ينفر في عدو وهرولة كالراقص.

مثال ذلك : ]الْحَمْد [ {الفاتحة : 1} (1).

ثالثًا : لحون لا تضبط إلا بالتلقي

قال الشيخُ محمودُ علي بسّه في كتاب العميد :

" للتلقِّي في تعَلُّمِ القرْءان وأدائه أهميةٌ كبيرةٌ، فلا يَكفي تعَلُّمُهُ منَ المصاحفِ دون تلقيه من الحافظين له، لأَنَّ من الكلماتِ القرآنية ما يختلفُ الْقُرَّاء في أدائه مع اتحاد حروفه لفظًا ورسمًا، تبعًا لتفاوتهم في فَهْمِ معاني هذه الكلمات وأصولها، وما يتوافرُ لهم من حسن الذوق، وحَسَاسِيَة الأُذنِ، ومُراعَاة ذلك كلِّه عند إلقائِها، لدرجة أنَّ بعضَهم يُخطِئُ في أدائه بما يكاد يُخرجها عن معانيها المرادة منها لتساهُلِه، وعدمِ تحرِّيه النُطْقِ السَّليمَ، والَّذِي لوْ وُفِّقَ إليه وعوَّدَ نفسه عليه، لدلَّ على حساسِية أذنه، وحسن ذَوْقِه وفَهْمِه لمعانيها".

وذلك نحو: ]حرِّضِ المُؤمنين[ {الأنفال: 65}] يعظكمْ[ {البقرة:231} ]فسقى لهما[ {القصص:24} ]وَذرُوا البيعَ[ {الجمعة: 9}. اهـ(1).

فمن أمثلة ذلك :

1- الحذر من جعل ما ليس من أصل الكلمة، وجعله من أصل الكلمة، نحو: ]فَسَقَى[ {القصص:24}، ينبغي الحذر من قراءتها من الفسق وهي من السقية.

2- الحذر من إشباع الكسرة الموهم بأن الكلام للمخاطبة،نحو: ]وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِين[ {يونس:87}، ينبغي الحذر من إيجاد ياء دالة على المخاطبة.

3-الحذر من فصل الموصول، نحو: ]وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا[ {يوسف:25}، فيقرأها "ألف، يا".

4-الحذر من وصل المفصول، نحو : ]وَسَاءَ لَهُمْ[ {طه:101}، فيقرأها لحنًا من المساءلة بدلاً من الإساءة .

5- الحذر من تخفيف المشدد بسبب التعسف، كما في : ]الحقَّ[ {النبأ:39}، فلو تهاون في أداء الشدة حال تطرفها لصارت من الإلحاق.

6- الحذر من تشديد المخفف المتطرف، مثال ذلك، ] الأذلَّ[{المنافقون: }

7- الحذر من اختلاس الحركة، كما في : ]يَعِدُكُمْ [ {البقرة:268}.

قلت : وهذا الموضوع اعتنى به الكثير من أهل الأداء رواية، أي: من جهة التلقي أكثر منه دراية، أي: من جهة النظري، وأن الاهتمام بهذه المسائل يعتبر من أساسيات القراءة، ولا ضابط لهذا الموضوع إلا السماع والمشافهة، وتدبر المعنى، لأنه لا علاقة لهذه اللحون بمخرج أو صفة (1).

* * * *

نَشَاطٌ تَدْرِيبِي (1)

السؤال الأول :

1- عرف اللحن الخفي

2- ما أقسام اللحن الجلي ؟

3- بين سبب تسمية اللحن الجلي والخفي .

4- ما الفرق بين كل من اللحن الجلي والخفي.

السؤال الثاني : ما الفرق بين كل مما يأتي ؟

1- " يَقنَط، ويقنُت "

ج ………………………………………………………

2- " ناضِرة، وناظِرة "

ج ………………………………………………………

3- " يلبثون، يلبسون "

ج ………………………………………………………

4- "خِيفة، وخُفية "

ج ………………………………………………………

5- " المُصَدقين، المصَّدقين "

ج ………………………………………………………

6- " أَتَوْا، وَءَاتَوا "

ج ……………………………

نَشَاطٌ تَدْرِيبِي (2)

السؤال الأول : بين اللحن المتوقع حدوثه عند قراءة ما يلي .

1- الحروف المدية المسبوقة بميم، أو نون .

ج : خلط صوت حروف المد بالغنة.

2- تجاور القاف مع الكاف .

ج : ………………………………………………………

3- الحروف القابلة لجريان الصوت .

ج : ………………………………………………………

4- الوقف على الحرف المتطرف .

ج : ………………………………………………………

السؤال الثاني : بيّن المطلوب تحقيقه على ضوء المثال الأول .

الكلمة

المراد تحقيقه

]سَيَصَلى[ {المسد:3}

التمييز بين السين والصاد

]مَرْكُوم[ {الطور:44}

]مَحْذُورًا[ {الإسراء:57}

]الدِّين[ {الفاتحة:4}

بيان الدال والحذر من تحويلها إلى تاء

]والضالين[ {الفاتحة:7}

]أَفَضتُم[ {البقرة:198}

تخليص الضاد من التاء

نَشَاطٌ تَدْرِيبِي (3)

السؤال الأول : مثل لما يأتي مع بيان اللحن المتوقع حدوثه فيما يلي

1- مجيء حرف مضموم بعده ساكن .

ج : "كُنتُم" : اللحن المتوقع : إمالة ضمة الكاف إلى الفتحة، أو إشباعها الضمة إلى واو .

2- مجيء حرف مكسور بعده ساكن .

ج : ………………………………………………………

3- مجيء حرف مضموم بعده واو متحركة .

ج : ………………………………………………………

السؤال الثاني : بين المطلوب تحقيقه على ضوء المثال الأول .

الكلمة

المراد تحقيقه

]كُفُوًا[ {الإخلاص:4}

تحقيق ضمة الفاء والحذر من تسكينها

]وُجْدِكُمْ[ {الطلاق:6}

]وَلْيَطَّوَّفُوا[ {الحج:29}

]أَغْرَقْنَاهُمْ[ {الفرقان:37}

\قلقلة الغين

]ظُفُرٍ[ {الأنعام:146}

]الذي[ {الماعون:1}

الحذر من تمطيط اللام لقبولها جريان الصوت.

]بُطُون[ {الأنعام:139}

]أَتَوْا[ {أل عمران:188}


الفصل الرابع

أولاً : مراتب التلاوة .

ثانيًا : الاستعاذة .

ثالثًا : البسملة .

رابعًا : أوجه الابتداء بالبسملة مع الاستعاذة.

خامسًا : أوجه الانتهاء من سورة والشروع في سورة أخرى.

أولاً : مراتب التلاوة

1 - التحقيق : لغة : التدقيق والتأكيد .

اصطلاحًا: هو الترسل، أي : "التأني والتؤدة" في التلاوة مع مراعاة جميع أحكام التجويد من غير إفراط (1).

3 التدوير: لغة : جعل الشيء على هيئة دائرة حلقة .

اصطلاحًا: توسط القراءة بين التحقيق والحدر .

2 - الحدر : لغة : السرعة .

اصطلاحًا: هو إدراج القراءة، أي : "السرعة"، مع مراعاة جميع أحكام التجويد من غير تفريط .

والأفضلية : للتحقيق على الراجح من أقوال العلماء (2).

قال ابن الجزري : والصحيح بل والصواب ما عليه معظم السلف والخلف وهو أن الترتيل والتدوير مع قلة القراءة أفضل من السرعة مع كثرتها لأن المقصود من القرآن فهمه، والتفقه فيه، والعمل به، وتلاوته، وحفظه وسيلة إلى فهم معانيه (3).

ثانيًا : الاستـــعاذة

* صيغتها : "أعوذ بالله من الشيطان الرجيم" وذلك ما ورد في قوله: ]فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيم[ {النحل:98}. وبما أن الآية على إجمالها وإطلاقها فلا يتقيد القارئ بلفظها.

ويجوز الزيادة فيقول: "أعوذ بالله العظيم من الشيطان الرجيم"

ويجوز " أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم"

ويجوز النقص فيقول : "أعوذ بالله العظيم من الشيطان"(1).

* معناها : أعتصم، وألتجأ، وأستعين، وأستجير بالله تعالى من شر الشيطان الرجيم.

* فائدتها : إبعاد وسواس الشياطين، ليتحصل للقارئ التدبر والفهم والخشوع.

* حكمها : هناك رأيان :

1- يرى جماهير السلف أنها مستحبة وأن الأمر في قوله تعالى: ]فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيم[ {النحل:98}. للندب(2).

2- ويرى فريق من العلماء أن الأمر في الآية للوجوب لأنه لم تأت قرينة تصرفه عن الوجوب.

* وقتها : عند إرادة القراءة ، يؤخذ ذلك من قوله: ]يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا[ أي : إذا أردتم القيام إلى الصلاة .

* أحوال الاستعاذة من حيث الجهر والإسرار :

(أ) - يجهر بها ……

1- إذا كانت القراءة جهرًا، وكان هناك من يستمع لقراءته (1).

2- إذا كانت القراءة بالدور وهو المبتدئ .

(ب) - ويسر بها…………

1- إذا كانت القراءة سرًا .

2- إذا كان القارئ منفردًا سواء أقرأ جهرًا أو سرًا .

3- إذا كانت القراءة بالدور وهو ليس المبتدئ .

4- إذا كان في الصلاة جهرية، أو سرية .

الخلاصة : أن الاستعاذة يسر بها دائمًا إلا إذا كانت القراءة جهرًا وهناك مستمع، أو بالدور وهو المبتدئ.

تنبيه : إذا قطع القراءة لضرورة كعطاس، أو كلام يتعلق بالقراءة، لا تعاد الاستعاذة، وإن كان القطع لغير ضرورة، فإنه يعيد الاستعاذة .

ثالثًا : البســـملة

* صيغتها : بسم الله الرحمن الرحيم .

* معناها : بدأت بعون الله وتوفيقه الرحمن الرحيم .

* حكمها :

1- في أوائل السور : أجمع القراء العشرة أنه يتحتم الإتيان بها في أوائل السور باستثناء سورة براءة، لأنها نزلت بالسيف، والبسملة فيها أمان.

2- في أواسط السورة : يخير الإتيان بها ويندب الإتيان بها طلبًا للثواب والبركة (1).

قال الإمام الشاطبي :

وَلابُدَّ مِنها في ابتدائِك سُورة سواهَا وفي الأجزَاء خيرُ مَن تَلا

* اعتبارها آية : بالنسبة لـ :

1- سورة النمل: لا خلاف بين العلماء أن البسملة بعض آية منها.

2- أوائل السور : من العلماء من يرى أنها ليست من القرآن، ومنهم من يرى أنها آية أو بعض آية من كل سورة ، ومنهم من يرى أنها من القرآن، وليست من السورة، وهذا أعدل الأقوال (2).

3- سورة الفاتحة: في ذلك خلاف بين العلماء، ومذهب حفص عن عاصم أنها آية من الفاتحة، ومن كل سورة سوى سورة براءة (2).

رابعًا : أوجه الابتداء بالبسملة مع الاستعاذة

الحالة الأولى : عند الابتداء من أول السورة

باستثناء سورة براءة يجوز لنا أربعة أوجه حسب الأفضلية :

1- قطع الجميع…… ويعني : الوقف على الاستعاذة، والبسملة، ثم الابتداء بأول السورة .

2- قطع الأول ووصل الثاني بالثالث…… ويعني: الوقوف على الاستعاذة، ثم وصل البسملة بأول السورة .

3- وصل الأول بالثانى وقطع الثالث …… ويعني : وصل الاستعاذة بالبسملة، ثم الابتداء بأول السورة .

4-وصل الجميع……ويعني وصل الاستعاذة مع البسملة وبداية السورة

* أوجه الابتداء بسورة براءة : يجوز لنا وجهان :

1- قطع الجميع…… ويعني: الوقوف على الاستعاذة، ثم الابتداء بأول "براءة" دون بسملة .

2 - وصل الجميع…… ويعني: وصل الاستعاذة بأول "براءة".

الحالة الثانية : اقتران الاستعاذة بوسط سورة غير"براءة"

(1) - إذا أتينا بالبسملة : وهو الأفضل فلنا الأربعة أوجه التي ذكرتها في ابتداء أول السورة، مع ملاحظة منع وصل البسملة بلفظ "الشيطان" أو ما يدل عليه، كأن يصل البسملة بـ " الشَّيطانُ يعدُكم الفقر" {البقرة:268} ، فيصل "الرحيم" بـ "الشيطان" ، فيوهم ذلك معنى فاسدًا .

أو يصل البسملة بـ قوله : ]لَعَنهُ اللهُ[ {النساء:118}، فيوهم ذلك عود الضمير في "لعنه" الذي هو للشيطان، على لفظ "الرحيم" والعياذ بالله .

والأولى في هذه الحالة أن يقطع بعد البسملة، أو يترك البسملة .

(2) - إذا لم نأت بالبسملة لنا وجهان :

1- قطع الجميع : ويعنى، الوقف على الاستعاذة ثم الابتداء بأول الآية

2- وصل الجميع : ويعني، وصل الاستعاذة بأول الآية .

ويلاحظ عند وصل الاستعاذة بوسط السورة منع وصل الاستعاذة بلفظ الجلالة، أو ما يدل عليه، أو لفظ الرسول r، أو ما يدل عليه .

كأن يصل الاستعاذة بـ " محمَّدٌ رسولُ اللهِ " {الفتح:29}، فيصل "الرجيم" بـ" محمد" r وهو ما يوهم وصف الرسول r بشيء لا يليق به .

وكأن يصل الاستعاذة بـ قوله : "الرحْمَنُ عَلى العرْشِ استَوَى " {طه:5}، فيصل "الرجيم" بـ" الرحمن " وهو ما يوهم معنى فاسدًا .

أو يصل الاستعاذة بـ قوله : ]إليهِ يُردُّ عِلمُ الساعَةِ[ {فصلت:47}.

فيوهم عود الضمير في "إليه" الذي هو لله على لفظ "الرجيم"، وليس لنا في هذه الحالة إلا وجه واحد وهو قطع الجميع، أو يذكر البسملة لتلافي ذلك.

الابتداء من وسط براءة : فيه خلاف بين العلماء :

1- ذهب البعض إلى جواز الإتيان بالبسملة، فيكون له نفس الأربعة أوجه التي ذكرت عن الابتداء من أول السور.

2- ويرى البعض الآخر إلى منع الإتيان بها كما منعت في أولها، فيكون له وجهان : 1- الوقف على الاستعاذة 2- وصلها بأول الأية .

خامسًا : الانتهاء من سورة والشروع في سورة أخرى

الحالة الأولى : الانتقال حسب ترتيب المصحف .

باستثناء آخر الأنفال أو أي سورة تسبق التوبة مع أول التوبة لنا أربعة أوجه : ثلاثة جائزة وواحد ممنوع.

أما الأوجه الثلاثة الجائزة فهي :

1- قطع الجميع : ويعني الوقف على نهاية السورة ثم الوقف على البسملة ثم الابتداء بأول السورة .

2- وصل الجميع : ويعني وصل نهاية السورة بالبسملة بأول السورة اللاحقة .

3- قطع الأول ووصل الثاني بالثالث : ويعني الوقف على نهاية السورة ووصل البسملة بأول السورة اللاحقة .

وأما الوجه الممنوع : فهو وصل نهاية السورة بالبسملة، ثم الابتداء بأول السورة اللاحقة وذلك لسببين :

1- لئلا يوهم ذلك كون البسملة جزءًا من السورة السابقة.

2- لأن الأصل في البسملة أن تكون لأوائل السور لا لأواخرها.

قال الإمام ابن الجزري :

وإن تصلها بآخر السور فلا تقف وغيره لا يُحتجر (1)

* وصل آخر سورة الأنفال بأول سورة "براءة" أو أي سورة تسبق براءة بأول براءة ، لنا ثلاثة أوجه جائزة:

1- قطع الجميع : ويعني الوقف على آخر الأنفال مع أخذ النفس.

على قوله ]واللهُ بكلِّ شيءٍ عَليم[ {الأنفال:75}. ثم الابتداء بـ]براءة[

2- السكت على نهاية الأنفال : والسكت: قطع الصوت زمناً يسيراً بدون أخذ النفس، أي: قطع النفس على قوله : ]عَليم[ {الأنفال:75}، مع مواصلة القراءة بـ ]براءة[ {التوبة:1}.

3- وصل الجميع: ويعنى وصل آخر الأنفال بأول التوبة، دون الإتيان بالبسملة.

الحالة الثانية : الانتقال على غير ترتيب المصحف

نفس ما ذكر عند الانتقال من آخر سورة إلى أول السورة على الترتيب، إلا أنه يمتنع وصل الجميع، فيكون لنا بذلك وجهان :

1- قطع الجميع.

2 قطع الأول ووصل الثاني بالثالث.

* عند الانتقال من آخر سورة بعد براءة بأول " براءة" .

لا يجوز لنا إلا وجه واحد وهو القطع، أي الوقف على نهاية السورة، ثم الابتداء بأول براءة، ويمتنع الوصل والسكت.

* عند الانتقال من وسط براءة إلى أول " براءة"

نفس ما قيل عند وصل آخر سورة بعد براءة بأول براءة (1).

نَشَاطٌ تَدْرِيبِي (1)

السؤال الأول : أجب عما يأتي .

1– ما معنى أستعيذ بالله ؟

ج :……………………………………………………………………………

2 – هناك رأيان في حكم الاستعاذة اذكرهما

(أ)- الرأي الأول………………………………………………………………

(ب)- الرأي الثاني ………………………………………………………………

3 - ما معنى البسملة ؟

ج :……………………………………………………………………………

4 – بين حكم البسملة عند الابتداء بها من

(أ)- أول السورة………………………………………………………………

(ب)- وسط السورة………………………………………………………………

السؤال الأول : ما الوجه الممنوع فيما يلي :

1 - الابتداء من وسط سورة مع الإتيان بالبسملة ؟

ج :……………………………………………………………………………

2- الانتقال من آخر سورة إلى أول التي بعدها على الترتيب ؟

ج :……………………………………………………………………………

3- الانتقال من آخر سورة بعد براءة بأول براءة ؟

ج :……………………………………………………………………………

نَشَاطٌ تَدْرِيبِي (2)

السؤال الأول : صحح العبارات الآتية على ضوء المثال الأول :

1- لنا عند الابتداء من أول السورة أربعة أوجه .

ج :……………………………………………………… باستثناء براءة .

2- لنا عند الابتداء من وسط سورة ولم نأت بالبسملة وجه واحد .

ج :……………………………………………………………………………

3- عند الانتقال من آخر الأنفال إلى أول براءة لنا وجهان .

ج :……………………………………………………………………………

4- لنا عند الانتهاء من سورة والشروع في سورة أخرى على غير الترتيب ثلاثة أوجه .

ج :……………………………………………………………………………

السؤال الثاني : أجب عما يأتي .

س1- ما معنى التدوير لغة واصطلاحًا ؟

ج :……………………………………………………………………………

س2- متى يجهر بالاستعاذة ؟

ج :……………………………………………………………………………

س3- ما حكم قطع القراءة لضرورة كعطاس ؟

ج :……………………………………………………………………………

س4- ما الأوجه الجائزة لنا عند الابتداء من وسط سورة ؟

ج :……………………………………………………………………………

نَشَاطٌ تَدْرِيبِي (3)

السؤال الأول : ما الأوجه الجائزة لك عند الابتداء بما يأتي :

* ]الرَّحْمَنُ * عَلَّمَ القُرْآنَ [ {الرحمن:1}.

ج : أربعة أوجه : 1- 2-

3- 4-

* ]بَرَاءةٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ[ {براءة:1}.

ج: وجهان هما :

1- ……………… 2- ……………………………

* ]الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرْ[ {البقرة:268 }.

ج : إذا أتينا بالبسملة : فلنا :

…………………………………………………………………

إذا لم نأت بالبسملة : فلنا :

…………………………………………………………………

السؤال الثاني : ما الأوجه الجائزة لك في الابتداء عند وصل ما يأتي :

* آخر الفاتحة بأول البقرة :

ج : لنا ثلاثة أوجه :

1- ………………… 2- ………………………

3- …………………

* الاستعاذة قبل : ]اللَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ[ {أل عمران:2}.

ج : الأفضل الإتيان بالبسملة لأجل …………………………………

وإذا لم نأت بالبسملة فلنا وجه واحد فقط وهو ……………………



(1) مقتطفات من كتاب "التبيان في آداب حملة القُرْءان"ص/29،42 للإمام النووي، بتصرف، وانظر كتابنا زاد المقرئين رسالة نور البيان ج: 1 . ص: 43.

(1) كقريش، وهزيل، وثقيف، وهوازن، وكنانة وتميم ، واليمن .

(2) انظر النشر في القراءات العشر ص: 24-30، والوافي للشيخ عبد الفتاح القاضي : ص : 6، 7، 8.

(1) من كتاب النشر في القراءات العشر : ج 1 : ص29.

(1) الأخذ عن الشيوخ على نوعين :

أحدهما أن يسمع من لسان المشايخ وهو طريقة المتقدمين.

ثانيهما : أن يقرأ في حضرتهم وهم يسمعون، -ويصححون- وهذا مسلك المتأخرين.

واختلف أيهما أولى، والأظهر أن الطريقة الثانية بالنسبة إلى أهل زماننا أقرب إلى الحفظ، والجمع بينهما أعلى، بأن يقرأ الشيخ ليسمع التلميذ، ثم يقرأ التلميذ، ويصحح له الشيخ، انظر نهاية القول المفيد ص13، 14.

(2) سواء ما خص به نفسه أو ما أرسله إلى أهل الشام، أو المدينة أو البصرة، أو مكة، أو الكوفة.

(3) هناك قراءات غير العشرة قد توفرت فيها تلك الشروط غير أنه لم يهيأ لها من ينقلها ويقرئ بها حتى انقرضت، ولم يبق لها أثر، من بغية الكمال ص : 15.

(1) انظر معرفة القراء الكبار، للإمام الذهبي ، ج1: ص88: 94، ، وسراج القراء : 11.

(1) انظر : معرفة القراء الكبار على الطبقات والأعصار، للإمام الذهبي ، ج1: ص88: 94، ط : الأولى مؤسسة الرسالة.

(1) انظر : هداية القارئ ص : 46، والعقد الفريد ص: 19، و بغية عباد الرحمن ص 19.

(2) من نهاية القول المفيد ص: 13.

(1) تفسير الشوكاني: ج/5 ص: 387، والقرطبي ، ج/19ص :53، وابن كثير: ج/4 ص:557

(2) فتح القدير ج/1، ص/173. تفسير الطبري ج/1 ص/ 569 .

(1) قال الشيخ موسى نصر : إنه عرض الحديث على الشيخ الألباني، فأخبره بصحة الحديث بغية الكمال 137.

(3) نهاية القول المفيد: ص 14، وأحكام قراءة القرآن: ص31، وهداية القاري: 48.

(1) هداية القارئ إلى تجويد كلام الباري ج1ص54-55 ، وسنن القراء .ص 111 -114

(2) عميد كلية القرآن الكريم بالجامعة الإسلامية ، ورئيس لجنة مصحف المدينة، سنن الْقُرَّاء ص /110 .

(3) من كتاب العميد : ص: 9

(1) عن أبي هريرة t ، رواه البخاري/7527

(2) عَنِ الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ ، الحاكم، وانظر صحيح الجامع/3581، وصحيح أبي داود/1320 .

(3) التبيان في آداب حملة القُرْءان : ص /91 .

(1) لمزيد من الأمثلة والشواهد راجع زاد المقرئين رسالة البيان في معرفة اللحون.: ج1: ص112.

(2) جهد المقل : ص ، 17 ، ونهاية القول المفيد .

(2) أحكام قراءة القرآن ص:35 ، وهداية القاري ص : 54.

(3) مجموع الفتاوى ط الرياض ج/22 ص: 433، ج/ 23،ص: 350، وقواعد التجويد ص: 36

(1) وكالتفريق بين السين والزاي، والتاء والطاء، والتاء والدال، والذال والظاء، والغين والخاء، ويتأكد البيان إذا تجاورا الحرفان.

(2) وكالتفريق بين الضاد والدال، والضاد والتاء، والضاد، والطاء، والسين والذال، والسين والثاء، والضاد والظاء.، ويتأكد البيان إذا تجاورا الحرفان.

(3) لمزيد من الأمثلة والشواهد راجع زاد المقرئين رسالة البيان في معرفة اللحون ج1 : ص 155

(1) لمزيد من الأمثلة انظر زاد المقرئين أثناء تلاوة الكتاب المبين ، رسالة البيان ج1 .ص:166

(1) جهد المقل : ص ، 18: 19، ونهاية القول المفيد ، ص : 24، وهداية القاري ص : 54: 57.

(1) نهاية القول المفيد ص : 25.

(2) هداية القاري : ج1 : ص 57.

(3) غاية المريد في علم التجويد : ص42.

(4) كتاب جهد المقل : ص ،20 .

(1) لمزيد من الأمثلة انظر كتابنا زاد المقرئين أثناء تلاوة الكتاب المبين ، رسالة البيان ج1 .ص:170

(1) كتاب العميد : ص /10 .

(1) حدثني بذلك نخبة من كبار القراء منهم : العلامة الزيات، و الشيخ رزق حبه، والشيخ على الحذيفي، والدكتور عبد العزيز القارئ، والشيخ إبراهيم الأخصر، والشيخ أسامة بن عبد الوهاب، وغيرهم ، وقد سجلت لهم بأدائهم، استمع إلى ذلك من خلال سلسلة زاد المقرئين الصوتية، وانظر أقوالهم في كتابنا زاد المقرئين رسالة البيان ج: 1 ص: 176.

(1) وذلك بإعطاء كل حرف حقه من إشباع المد وتحقيق الهمز، وإتمام الحركات، وتوفية الغنات.

(2) من خلال استقصاء لكثير من كتب التفسير حول معاني وتفسير آيات "الترتيل والقراءة " وجدت أنها القراءة بطمأنينة، وتؤدة ليكون ذلك عونًا للقارئ على الفهم، ثم التطبيق بجعله حكمًا ودستورًا. لمعرفة آراء المفسرين راجع زاد المقرئين الرسالة الأولى: نور البيان في معرفة فضائل القرآن ج : 30:36

(3) انظر كلام ابن الجزري في النشر : ، ج1: ص: 208، 209 . و نهاية القول المفيد ص: 16

(1) الوافي في شرح الشاطبية : ص : 42، 43.

(2) الوافي في شرح الشاطبية : ص : 43.

(1) ليتأتى للسامع أن ينصت للقراءة ، لأن التعوذ شعار القراءة .

(1) أحكام القرآن: 325، وغيث النفع : 22، وبغية الكمال ص 31.

(2) ذكر ذلك شيخ الإسلام ابن تيمية في مجموع الفتاوى دار الكتب العلمية ، ج 22، ص:214.

(2) بغية المريد من أحكام التجويد ، دار البشائر ، الطبعة الأولى : ص121.

(1) طيبة النشر في القراءات العشر .

(1) هداية القاري ص: 576. وبغية المريد ص: 22، وتيسير علم التجويد:ص24

   طباعة 
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
7 + 2 = أدخل الكود
جديد المقالات
جديد المقالات

RSS

Twitter

Facebook

Youtube

تسجيل الدخول
اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
عدد الزوار
انت الزائر :148693
[يتصفح الموقع حالياً [ 6
الاعضاء :0الزوار :6
تفاصيل المتواجدون
نسأل الله أن يجعلنا وإياكم من أهل القرآن